علاج الشذوذ 3: كيف توقف وسوسة الشيطان؟


فبدلاً من الإنصات إلى وسوسة الشيطان؛ يمكنك _أيها الحبيب_ أن تُعذبه إذا أتى يوسوس لك..

فكان على إخوتنا الشواذ في طريق العلاج؛ أن لا يُسلِّموا أنفسهم إلى الشيطان إذا أخذ يستدرجهم ويوسوس لهم! بل يعذبوه عذاباً شديداً.. نعم يعذبوه عذاباً شديداً! أفلا يرون أن لهم أن يُوحوا إليه كما يُوحي إليهم؟ وأنه ينفعل لوحيهم ويتأثر ويهيج ويولي مصرخاً ولا يستطيع تحملاً؛ مثلما هو يوحي إليهم فينفعلوا ويتأثروا ويهيجوا وربما لم يستطيعوا في بعض الاحيان تحملاً؟

ولما كان الأمر كذلك؛ كان لإخوتنا الشواذ أن يعذبوا الشيطان عذاباً شديداً بإيحائهم إليه أشكال العذاب الذي ينتظره يوم القيامة.. وهذا العذاب يعرفه جيداً وينتظره ولكنه يحاول أن يحيد منه ويفر.. ولذلك كان لكل أحد من الناس أن يُعذب الشيطان أشد العذاب إذا أتى يوسوس له.

كيف تُعذب الشيطان إذا ما أتى يوسوس؟


ومن أمثلة ما قد يُستخدم للإيحاء للشيطان:

 كيف أنه يوم القيامة سيكون في العذاب الأليم الذي سيبق فيه لا خروج له منه.

فيتصورونه يُكب كباً فوق رأسه في العذاب الباقي المقيم.. فلا ذهاب عنه إلا لأسوء منه.. ثم هو يُريد خروجاً منه من شدة الغم؛ فلا يجد لذلك سبيلاً.. ويحاول أن يصبر فلا يجد للصبر نفعاً.. وإذا جزع من شدة العذاب الأليم وأخذ يصطرخ فيه؛ فلا يفيده اصطراخه شيئاً ولا هو بمخرجه من العذاب.. بل إنه سيُزاد عليه العذاب ويُلقى في النار من مكان ضيق جداً؛ فينحشر فيه بين كلا الجانبين الموقدين ويداه مغلولة إلى عنقه مربوطة بها وهو لا يزال محدوفاً فيها؛ فيأخذ يصرخ صُراخاً أليما ويدعُ بالويلات على كفره بالله!!

وكل ذلك يأخذ أحبتنا الشواذ _في طريق علاجهم_ يوحوه للشيطان إذا ما أحسوا أو شعروا به.. يوحوه بكبرياء منهم شديد لذلك الشيطان الذليل الصاغر الذي لا يفقه شيئاً.. فكل ما يريده هو أن يستزلهم!

ما هذا يا ربي؟

شيطان لعين في الأجواء بليدٌ أخرق.. يُريد منا أن نفعل السوء والفاحشة!



 

مواضيع ذات صله :

علاج الشذوذ 1: معرفة أنه من كيد الشيطان

معرفه المزيد

علاج الشذوذ 2: نصائح حول أفكار اللواط

معرفه المزيد

علاج الشذوذ 4: الاعتزال قليلاً عن الناس

معرفه المزيد