لولا الرجعية والتخلف..


سكت الشاذ برهة وأخذ ينظر إلى صاحبي ثم قال له:

_ لماذا كل هذه الرجعية والتخلف الذي أنتم فيه؟ لماذا لا ترتقون بعقولكم وتتحضرون ويعيش الكل في سلام ونتقبل بعضنا فنحيا كمجتمع واحد؟

قال صاحبي:

_ هناك إحصاءات تُشير إلى أن السبب وراء حالات الإيدز؛ هو انتشار الانحراف والشذوذ الجنسي.. ففي مجموعة الحالات المصابة بأمريكا 75% من الحالات توجد بين أصحاب الشذوذ الجنسي.. وفي بريطانيا وفرنسا 84%.. وتزداد الإصابة إذا تكرر إتيان الرجل من دبره من عدة أشخاص مختلفين… كما هو الحال في تلك البلاد _والعياذ بالله_…

ثم إن حياة الإنسان متحضرة منذ أن كانت فلا تحتاج إلى أن تتغير.. وإنما التحضر فقط في إسلوب الحياة ورفاهيتها وليس في طبائع الإنسان وفطرته لأنهما غير قابلتين للتغير.

أخذ الشاذ يحاول أن يتكلم؛ إلا أن صاحبي قاطعه قائلاً:

_ … ولو سلمنا الأمر لك ولمن هم على شاكلتك؛ فإننا ولا بد من التسليم كذلك لكل من يُريد الإجرام ولا يحق لنا الاعتراض.

قال الشاذ:

_لماذا لا تُريد أن تفهم أن هذه طبيعة فينا.. وأننا هكذا مخلوقين ولا سبيل لأن نتغير؟

قال صاحبي:

_ لو أنكم هكذا مخلوقين كما تقول؛ فلن يكون هناك نفور أو اشمئزاز من الناس لكم.. ولن تكون هناك مصائب نفسية أو جسدية تُصيب البشرية من جراء أفعالكم.

قال الشاذ:

_  لماذا تجعلون المثلين هم السبب في فساد البشرية وتضعون اللوم عليهم؟ فالعالم كله مليء بالمصائب والأهوال.. فلماذا تحسر ذلك فينا؟

قال صاحبي:

_ إذا ً أنت تعرف كلمات مثل “مصائب وأهوال” ؟

قال الشاذ:

_ماذا تقصد؟

قال صاحبي:

_ لقد اعتقدت أن الكلمات بدأت تفقد معانيها عندك.. كـ الشرف والرجولة والإحراج.

ردّ الشاذ على كلمات صاحبي المحرجة قائلاً:

_ أعيش في مجتمعات متخلفة رجعية !!