كيف خرجت كل هذه العجائب من أولئك المؤمنين؟


ما الذي جعل هؤلاء المؤمنين بهذا الكم من الإيمان لكي تحدث معهم كل تلك العجائب؟!

الجواب:

لأن هؤلاء المؤمنون يعفون أنفسهم عن المحارم وعن قربها.. ويعفون أنفسهم عن المطامع وعن جشعها.

ولأن هؤلاء المؤمنون لم يتبعوا خطوات الشيطان.. ولم يخرجوا من طور إنسانيتهم.. ولم يذهبوا أيضاً إلى الحرمات والإباحية ليُذهبوا غيظهم أوغضبهم أو ضيقهم.

ولأن هؤلاء المؤمنون قد استعففوا وقاراً لله وإجلالاً وتعظيماً له سبحانه.. واستعففوا لأن أمثالهم لا يمكن أن يمسوا الحرام والحرمات.. واستعففوا اتقاءً للنار التي تذوب منها الجلود.