نصيحة إلى النساء!


رجاءً لله أجيبي على تلك الأسئلة يا أختي!


لماذا تكوني عوناً للشيطان على أخيك الإنسان؟!

ما هي الحكمة في تهييج الناس من حولك وأنتِ المسئولة عن كل أفعالك أمام الله؟!

فإذا أردتي أن تخرجي من بيتك؛ فاستري نفسكِ ولا تُظهري محاسنك ومفاتنك للذين هم غرباء عنكِ.. واسمعي قول الله العظيم:

“وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها.. وليضربن بخمرهن على جيوبهن”

واعلمي أن المرأة واجب أن تكون امرأة كما يريدها الله؛ لأن الله هو الذي خلقها وهو أعلم بما هو خير لها وللناس من حولها.. ثم إن المرأة إن لم تكن كما يريدها الله؛ فإنه لابد وأن يقع الخراب والفساد وانتهاك المحارم والحرمات..كوني كما يريدك الله سبحانه!

“فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله”

واعلمي أيتها المرأة أن أكثر أهل النار من النساء! فاهروبي وانجي بنفسكِ من تلك النار؛ لأنها مؤلمة قبيحة ورائحة منتنة.. وإلا فاسمعي قول النبي صلى الله عليه وسلم عندما تكلم عن أهل النار..

“ونساء كاسيات عاريات.. مائلات مُميلات..  رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها..”